شريط الأخبار
اخبار العالم
هل يؤثر الطلاق الرابع لمردوخ على إمبراطوريته الإعلامية.. نيويورك تايمز تكشف التفاصيل
هل يؤثر الطلاق الرابع لمردوخ على إمبراطوريته الإعلامية.. نيويورك تايمز تكشف التفاصيل

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الطلاق الرابع لإمبراطور الإعلام العالمى روبرت مردوخ لن يغير على الأرجح على هيكل ملكية إمبراطوريته الإعلامية مترامية الأطراف، إلا أن صداه ستردد فى مختلف أنحاء شركاته، بما فى ذلك "فوكس نيوز" و"وول ستريت جورنال".

وكانت الصحيفة قد ذكرت فى تقرير لها أمس، أن مردوخ قد انفصل عن زوجته عارضة الأزياء والممثلة جيرى هول، بحسب ما أفاد شخصان مطلعان على الأمر. ورفض متحدث باسم مردوخ التعليق.

وأوضحت الصحيفة أن أسهم عائلة مردوخ فى الشركات التي أسسها امبراطور الإعلام العالمى موجودة فى صندوق ائتمانى يتم إدارته بشكل صارم. ويقسم مردوخ حقوق التصويت حول هذا الصندوق مع أبنائه الأربعة الكبار لتشلان وإليزابيث وجيمس وبرودنس، وقام بترتيبه بحيث لا يمكن أن يتم تجاوزه فى التصويت.

إلا أن الطلاق، يمكن أن يتردد صداه فى مختلف أنحاء إمبراطوريته التجارية، التي تحتفظ بنفوذ قوى فى أمريكا وخارجها من خلال أسمائها الإخبارية اللامعة التي تميل إلى اليمين، بما فى ذلك قناة فوكس نيوز فى الولايات المتحدة، وصحيفة الصين فى بريطانيا وشبكة سكاى نيوز فى استراليا.

وخلال الأيام الأولى من الزواج، قال مساعدون ومقربون من العائلة إن مردوخ كان يكرس بسعادة مزيدا من الوقت مع زوجته الجديدة، ويترك مساحة أكبر لأبنائه، لاسيما خليفته الختار لتشلان، من أجل تأكيد أنفسهم فى قيادة المؤسسة.

وتفاجأ بعض المقربين من مردوخ من نبأ انفصاله عن هول التي تزوجها فى مارس 2016 فى منزل يعود عمره لقرون فى وسك لندن. واحتفل مردوخ بتلك المناسبة حينئذ بالإعلان على تويتر أنه سيتوقف عن النشر على المنصة ووصفه نفسه بانه الرجل الأسعد والأكثر حظا فى العالم.