شريط الأخبار
اخبار العالم
العواصف الرملية تتسبب بحالات اختناق وضيق التنفس في العراق
العواصف الرملية تتسبب بحالات اختناق وضيق التنفس في العراق

تتواصل العواصف الترابية العاتية التي تضرب العراق على مدى يومي الاثنين والثلاثاء، والتي تسببت بحدوث آلاف حالات الاختناق وضيق التنفس في مختلف المحافظات العراقية، التي تضررت معظمها بهذه العواصف التي صبغت كل شيء باللون البرتقالي الشاحب.

 

وعلى إثر ذلك أعلنت العديد من المحافظات العراقية تعطيل الدوام الرسمي والمدارس، كمحافظات بغداد والبصرة والنجف وذي قار وكركوك وواسط وبابل والمثنى وكربلاء وصلاح الدين والأنبار وديالى، وكشفت وزارة الصحة العراقية في آخر تحديثاتها عن أن أكثر من 4 آلاف شخص تعرضوا للاختناق جراء العاصفة المتواصلة.

وتوقفت أكثر من مرة منذ بدء هذه العواصف الرملية، حركة الملاحة الجوية والبحرية في العديد من مطارات البلاد وموانئها بفعل سوء الأحوال الجوية وتدني مستويات الرؤية.  

ورغم أن الأنواء الجوية العراقية أشارت لاحتمال بدء انحسار العاصفة تدريجيا مساء الثلاثاء، لكنها توقعت عودة الطقس المغبر في عموم البلاد في يوم الجمعة القادم.

وتتوالى موجات العواصف الترابية والرملية العاتية في العراق بصورة غير مسبوقة خلال النصف الأول من هذا العام، وآخرها العاصفة الحالية التي تتعرض لها منذ ساعات فجر الإثنين الباكرة.

ويرى خبراء بيئيون ومناخيون أن شح الأمطار والاستهلاك المتعاظم على وقع ذلك للمياه الجوفية دون ضوابط ومراقبة، هو ما يسهم في مضاعفة أكلاف التغير المناخي الباهظة على العراق المهدد باتساع نطاقات التصحر والجفاف داخله، وهو ما ينعكس بشكل واضح عبر هذه العواصف الترابية غير المسبوقة.

العواصف الترابية تضرب بلاد الرافدين بشكل مستمر  

وتشكل زيادة الغطاء النباتي وزراعة غابات بأشجار كثيفة تعمل كمصدات للرياح، وتشييد مساحات وأحزمة خضراء محيطة بالمدن والبلدات العراقية، أحد أهم الخطوات الكفيلة بخفض معدل العواصف الرملية واحتواء آثارها المدمرة، والعمل على تنقية الهواء كما يرى الخبراء.

وعن التداعيات السلبية الصحية لهذه العواصف خاصة مع تسجيل آلاف حالات الاختناق بفعلها، يقول الطبيب العراقي، زامو بختيار، في حديث مع سكاي نيوز عربية: "تتالي هذه العواصف الخانقة بكل معنى الكلمة بشكل يكاد يكون أسبوعيا كي لا نقول شبه يومي، سيترتب عليه تداعيات خطيرة على الصحة العامة للمواطنين ولا سيما المصابون بالأمراض المزمنة، وأمراض الجهاز التنفسي والحساسية، حيث يتم تسجيل وفيات وآلاف حالات الاختناق في مختلف المستشفيات والمراكز الصحية العراقية".

ويستدرك: "وحتى الأصحاء كذلك معرضون لخطر هذه العواصف الهوجاء التي تحمل معها ذرات ملوثة، ولا ننسى هنا أيضا التأثيرات السلبية لهذه الأجواء المغبرة والكئيبة على الصحة والسلامة النفسيتين للناس."

الجدير بالذكر أنه خلال الأشهر القليلة الأخيرة على وجه الخصوص، تكررت العواصف الترابية بشكل قياسي في العراق، وأدت في بعض الأحيان لإغلاق مطارات البلاد الدولية في بغداد والنجف وأربيل والسليمانية بسبب انعدام الرؤية وسوء الأحوال الجوية نتيجتها.

هذا ويعد العراق من الدول الخمس الأكثر عرضة لتغير المناخ والتصحر في العالم، خصوصا بسبب تزايد الجفاف مع ارتفاع درجات الحرارة التي تتجاوز لأيام طوال من فصل الصيف 50 درجة مئوية.