شريط الأخبار
دين
متى يكون طواف الوداع وهل تركه يبطل الحج.. الإفتاء توضح
متى يكون طواف الوداع وهل تركه يبطل الحج.. الإفتاء توضح

كتب-محمد قادوس:

قالت دار الافتاء المصرية، أن طواف الوداع هو آخر ما يفعله الحاجُّ قُبيل سفره من مكة بعد انتهاء المناسك، فهو بمنزلة توديع للبيت الحرام، فاجتهد فيه بالدعاء قدر استطاعتك، وما عليه الفتوى أنه سُنَّة، فإذا أراد الحاج السفر بعده فورًا سافر ولا حرج عليه.

وأضافت لجنة الفتوى بالدار عبر صفحته الشخصية على فيسبوك: يجوز للمُحرِم أن يلبس النظارة وساعة اليد والخاتم المباح، وأن يشدَّ على وسطه الحزام ونحوَه، كما يجوز للمرأة أن تلبس الحلي المعتادة والحرير والجوارب وما تشاء من ألوانٍ دون تبرُّج، وإن كان الأَولى البُعد عن الألوان اللافتة والزينة.

وأوضحت الدار أن الممنوع على الرجال لبس المَخيط المفصَّل على البدن والثياب التي تحيط به وتستمسك بنفسها ولو لم تكن بها خياطة، كالجوارب و(الفانلات).

وبينت لجنة الفتوى أنه يجوز للحاجِّ بعد الإحرام إصلاحُ الإزار والرداء، وجمع قِطَعها على بعضٍ للارتداء، وتشبيكها لستر العورة، ولا يعتبر مَخيطًا ولا مُحيطًا.

وأشارت الإفتاء إلى كشف الكتف الأيمن للرجال في الإحرام مندوبٌ فقط للرجال عند بدء طوافٍ بعده سعيٌ، ولو تركه المحرم في طوافه فلا شيء في تركه.

وتحية البيت الحرام هي "الطوافُ" لمن أراد عند دخوله، ولا مانع من صلاة ركعتين تحية المسجد قبل الجلوس بدلًا عنه، والأَولى الطوافُ للمستطيع.

ويُكرَه للرجال المزاحمة على استلام الحجر الأسود، ويَحرُم هذا على النساء حفظًا لهن.

اقرأ ايضًا