الجمعة , 19 يوليو / 2024
الإدارة الذاتية تفشل في التقارب مع أطراف داخلية سورية

وما إن أجّلت “الإدارة” انتخاباتها للمرة الثانية، مطلع حزيران الماضي، حتى بدأت التصريحات التركية تتعالى مجددًا، حول ضرورة تطبيع العلاقات مع النظام السوري الذي كانت تعتبره عدوًا على مدار 13 عامًا، بهدف مكافحة نشاط المنظمات المدرجة على قوائم “الإرهاب” لديها.

وتعتبر تركيا “الإدارة الذاتية” امتدادًا لـ”حزب العمال الكردستاني” المدرج على “لوائح الإرهاب” لديها ولدى والولايات المتحدة، ودول أوروبية.

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في نهاية حزيران الماضي، نيته دعوة رئيس النظام السوري بشار الأسد للقاء شخصي في تركيا، في حين اعتبرت “الإدارة الذاتية” أن هذه الخطوة جاءت لاستهدافها.

وتوالت البيانات والتصريحات من “الإدارة” والأطراف الأخرى المنبثقة عنها والممثلة لها، حملت المخاوف نفسها، لكنها لم تتوقف عن محاولة توحيد خطابها نحو المعارضة السورية، وسكان مناطق النفوذ التركي شمال غربي سوريا.

لمواصلة القراءة، يرجى النقر على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه.

المزيد من أخبار سوريا