الجمعة , 19 يوليو / 2024
ماذا يريد نتنياهو من تخريب المفاوضات وما علاقة واشنطن

فلسطين المحتلة - خاص شبكة قُدس: يواصل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي منذ أشهر، المماطلة في التوصل إلى أي اتفاق يذكر بشأن المفاوضات غير المباشرة مع حركة حماس بشأن وقف إطلاق النار في غزة وصفقة تبادل أسرى، فكلما حدثت هناك انفراجة وضع نتنياهو العراقيل أمامها.

في السابق، كان الحديث يدور عن سعي نتنياهو لتحقيق إنجاز شخصي يتعلق ببقائه في منصبه السياسي، واليوم وفي المرحلة الحالية من المفاوضات، يدور الحديث عن المماطلة بغية كسب الوقت لتمرير زيارته لواشنطن.

ويقول الكاتب والباحث السياسي أحمد الطناني، إن مستقبل نتنياهو السياسي بات مربوطا باستمرار الحرب على قطاع غزة وبالتالي كل عمليات المماطلة والإطالة في الوصول لاتفاق مع المقاومة سيعني بالتأكيد إنهاء مستقبله السياسي وانهيار ائتلافه الحكومي ومن ثم فتح ملفات الفساد التي يلاحق فيها نتنياهو ومسؤولية الفشل في السابع من أكتوبر.

وفي السياق، طالب أهالي الأسرى الإسرائيليين في غزة، نتنياهو، بعدم السفر إلى الولايات المتحدة الشهر الجاري، قبل إعادة ذويهم من القطاع بموجب اتفاق تبادل أسرى ووقف إطلاق نار مع الفصائل الفلسطينية.

لمواصلة القراءة، يرجى النقر على زر "إقرأ على الموقع الرسمي" أدناه.

المزيد من أخبار فلسطين