الأخبار (العراق) قبل 5 ساعة 5 دقائق | 9 قراءة
لا شك في أن هناك عددا غير قليل من نقاط الإلتقاء بين مقتدى الصدر والجماهير المحرومة المأزومة التي تنتظر ساعة خلاصها، والتي تَعتبر النخبَ التشرينية جهازَها التعبيري المكلف بالنيابة عنها في المطالبة بحقوقها. فتغييرُ النظام الحالي الفاشل الفاسد، وترشيد سلاح الحشد